بعد ازدياد أعداد النازحين في مناطق الشمال السوري وتفاقم الوضع الإنساني الكارثي الذي يعانون منه بسبب نقص في الاحتياجات الإنسانية الأساسية بشكل عام، وافتقارهم الشديد للسكن المعيشي الكريم بأدنى متطلباته حيث يتواجد مئات الآلاف من النازحين في مخيمات عشوائية ومراكز إيواء غير مؤهلة، ومع ازدياد عمر المعاناة السورية ودخولها في العديد من التقلبات الجيوسياسية وقيام مناطق خفض التوتر والاقتتال في عدد من مناطق الشمال السوري وتحديدا في ريف حلب الشمالي مما شجع على اعادة حركة البناء والاعمار لتلك المناطق, يأتي مشروع قرية ملهم النموذجية ليقدم حلول سكنية كريمة للعائلات من الأيتام وذوي الاعاقات والمصابين والعائلات بدون معيل , بالإضافة إلى خلق مفهوم جديد في عالم المجاورات السكنية ذات الفعاليات الخدمية العالية وتكلفة البناء المتدنية ولتكون مثالا يحتذى به للجهود الشبابية التطوعية في تسخير العلم والخبرة في تقديم الخدمة للمحتاجين.

أسباب المشروع

تعتبر مناطق ريف حلب الشمالي مناطق آمنة نسبياً وذلك لقربها من الحدود التركية السورية ودخولها في اتفاقيات خفض التوتر مما يجعلها تمثل وجهة للنازحين من مختلف المناطق الأخرى بالإضافة إلى حركات النزوح السابقة للكثير من السكان المحليين الذين خسروا منازلهم إلى المناطق الزراعية أو المخيمات والتي بلغت أعدادها في تلك المنطقة 9 مخيمات نظامية و13 مخيم عشوائي وتقدر أعداد النازحين في تلك المناطق بحسب احصائيات المنظمات الدولية والمحلية ما يقارب 250 ألف نسمة.
أدت الكثافة السكانية العالية في تلك المناطق بالإضافة لوجود العديد من العائلات بدون معيل أو عائلات المصابين والأيتام وهم الفئة الأكثر حاجة من سكان تلك المخيمات إلى صعوبة توفير السكن والضغط الكبير على الخدمات الأساسية وتأمينها للعديد من تلك الأسر , بالإضافة إلى استنزاف البنى التحتية للمنطقة والموارد الطبيعية, مما يشكل خطورة في تزايد تدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي للسكان ما لم يتم إيجاد حلول بديلة لتأمين السكن والخدمات الأساسية التي يحتاجونها وإعادة دمجهم وتأهيلهم ليصبحوا أشخاص منتجين من جديد في المجتمع.

الحلول المقترحة

يسعى فريق ملهم التطوعي من خلال هذا المشروع لإنشاء قرية سكنية في منطقة ريف حلب الشمالي حيث ستوفر هذه القرية السكن الكريم وحلول بديلة عن الخيام للعائلات كما وستوفر الخدمات الأساسية الشاملة لتصبح نواة مركزية تمثل نقطة ازدهار للمنطقة بأكملها وتعمل على رفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي والصحي والتعليمي للسكان المحليين والنازحين من خلال تفعيل دور الجانب الخدمي والاستثماري في المنطقة.
يهدف الفريق للوصول إلى أفضل الحلول التصميمة والتخطيط الناجح للقرية من خلال تطبيق أفضل المعايير المعمارية للبناء ذو التكلفة المنخفضة وذلك من خلال طرح مسابقة معمارية للمصممين والمهندسين وأصحاب الاختصاص لتقديم الأطروحات التصميمة وذلك بشكل تطوعي, بالإضافة إلى التعاقد مع أصحاب الاختصاص والخبرات في المراحل التنفيذية والاشراف المباشر من قبل الكوادر الهندسية للفريق على مراحل تنفيذ المشروع من قبل الجهات المحلية والكوادر المتوافرة.

من المخطط أن تبلغ مساحة القرية 50000 متر مربع وسيتم تنفيذ المشروع على مرحلتين، مرحلة حالية خدمية ومرحلة مستقبلية استثمارية تعود أرباحها للمستفيدين من المشروع. يتيح الفريق للمتبرعين إمكانية التبرع للمشروع من خلال :
  • التبرع بتكلفة منزل أو نصف منزل دفعة واحدة.
  • التبرع بتكلفة منزل أو نصف منزل على أقساط موزعة على سنة أو سنة ونصف.
  • التبرع بقيمة سهم واحد أو عدة أسهم من تكلفة المنزل بقيمة 50 دولار للسهم الواحد.

سيكون العقار وقفا مدى الحياة باسم المتبرع يستخدم للمنفعة العامة وتتم إدارة الوقف بشكل كامل من قبل فريق ملهم التطوعي ضمن عقد خاص لكل عقار بين الفريق والمتبرع , وفي حال كان التبرع من أموال الزكاة سيتم تمليك منزل لعائلة محتاجة من عائلات الأيتام أو المصابين والجرحى وذوي الإعاقة.

تحتوي المرحلة الأولى للمشروع على الفعاليات التالية :
الخدمات السكنية الرعاية الصحية الخدمات المجتمعية التنمية الاقتصادية المرافق العامة خدمات المياه والاصحاح
شقق سكنية طابقية مركز صحي عام مدرسة أساسية واعدادية سوق تجاري شوارع ومواقف سيارات الصرف الصحي
شقق مستقلة بمساحة خاصة عيادات خاصة مسجد ومنتدى ثقافي تمويل المشاريع الانتاجية حدائق عامة وحدائق أطفال المياه

المنافع المتوقعة

ينقسم المستفيدين من المشروع إلى الفئات التالية بشكل أساسي :

  • العائلات بدون معيل وعائلات الأيتام والمصابين الذين سيتم تقديم المسكن لهم.
  • كادر العاملين والأخصائيين والحرفيين الذين سيتم توظيفهم في المشروع.
  • سكان المناطق المجاورة والمستفيدين من الخدمات العامة للقرية.
  • العائلات المتملكة من تبرعات الزكاة وأصحاب الاستثمارات التجارية في القرية.

أهداف المشروع في الفترة الحالية

  1. تقديم السكن الكريم ل 300 عائلة من الأيتام وذوي الإعاقة والمصابين.
  2. تنمية المجتمع المحلي من خلال توفير الخدمات العامة اللازمة في المنطقة.
  3. إعادة تأهيل السكان للاعتماد على أنفسهم من خلال توفير فرص العمل المتاحة من المحال التجارية والسوق.
  4. تشغيل وتدريب الكوادر والعمالة المحلية في المنطقة أثناء عملية التنفيذ والبناء واكسابهم المهارات اللازمة التي تمكنهم من ممارسة عملهم الخاص في المستقبل.
  5. توفير الفرص التعليمية للأطفال النازحين في المنطقة والمنقطعين عن الدراسة وإعادة تأهيلهم ودمجهم في العملية التعليمية من جديد.

الأهداف البعيدة للمشروع

  1. تحفيز المؤسسات والمنظمات الاغاثية الأخرى للبدء في مثل هذه المشاريع.
  2. التوسع في الجانب الخدمي والاستثماري للمشروع ليشمل مناطق أخرى.
  3. تحقيق التنمية المستدامة للسكان في جميع المجالات الاقتصادية والتعليمية والصحية.
  4. إعادة الترابط المجتمعي بين الأسر من خلال نظام اجتماعي متكامل.
  5. تعزيز الهوية المعمارية السورية وإضافة بصمة خاصة للمهندسين الشباب في مجال العمار أثناء الحروب.